موقع قياس معدل تحديث الشاشة هرتز الشاشة

معدل تحديث الشاشة هو أحد أهم المواصفات التي يجب مراعاتها عند اختيار شاشة جديدة، حيث يؤثر بشكل كبير على جودة الصورة والتجربة المرئية بشكل عام. يشير معدل تحديث شاشة الأعلى إلى سرعة أكبر في تحديث الصورة على الشاشة، مما يؤدي إلى سلاسة أكبر في الحركة ووضوح أفضل للصور المتحركة.

ولهذا السبب، أصبح معدل تحديث الشاشة 60 هرتز هو المعيار الأساسي في معظم الشاشات الحديثة، حيث يوفر تجربة مرئية جيدة في معظم التطبيقات.

ومع ذلك، فإن الشاشات ذات معدل تحديث الشاشة 90 هرتز و 120 أو 144 أو 240 هرتز، توفر تجربة مرئية أفضل بشكل ملحوظ، خاصة في التطبيقات التي تتطلب رسومات متحركة سريعة، مثل الألعاب أو مقاطع الفيديو عالية الدقة.

ولهذا السبب، أصبح هناك طلب متزايد على الشاشات ذات معدلات التحديث العالية، خاصة في سوق الألعاب.

ولكن كيف يمكنك اختبار معدل تحديث الشاشة الحالية لجهازك؟ هذا ما سنتعرف عليه في مقالة اليوم موقع قياس معدل تحديث الشاشة هرتز الشاشة.

موقع قياس معدل تحديث الشاشة هرتز الشاشة

ماهو معدل تحديث الشاشة

معدل تحديث الشاشة هو كمية مرات تغيير الشاشة للصورة أو البيانات المعروضة عليها في الثانية. ويُقاس هذا المعدل بوحدة الهرتز (Hz). وببساطة، يعبر عن عدد المرات التي يُحدث فيها البكسل على الشاشة لتغيير لونه أو موضعه.

تتراوح معدلات التحديث بين الشاشات المختلفة وتتأثر بعوامل عديدة. فمع معدل تحديث عالٍ، تظهر الحركة على الشاشة بشكل أكثر سلاسة ووضوح. وبالمقابل، إذا كان معدل التحديث منخفضًا، قد تبدو الحركة متقطعة أو غير سلسة.

توضح هاته الصورة الفرق بين معدل تحديث الشاشات ذات معدل تديث مابين 60 و 240 هرتز. حيث أن الشاشة ذات 60 Hz تعرض صور أقل ، بينما الشاشة ذات 240 Hz تعرض صور أكثر وبالتالي تتضح الرؤية أكثر.

معرفة معدل تحديث الشاشة

تُعَتَبِر أجهزة العرض الحديثة التي تمتلك معدلات تحديث عالية أكثر شيوعًا حاليًا. فعلى سبيل المثال، الشاشات التلفزيونية العادية كانت تأتي بمعدل تحديث 50-60 هرتز، ولكن اليوم يتوفر العديد من الشاشات ذات معدل تحديث 120 هرتز أو حتى 240 هرتز.

تأثير معدل تحديث الشاشة على تجربة اليومية

يمكن أن يكون لمعدل تحديث الشاشة تأثير كبير على تجربة الاستخدام اليومية للشاشة. بشكل عام، تشير معدلات التحديث الأعلى إلى سرعة أكبر في تحديث الصورة على الشاشة، مما يؤدي إلى سلاسة أكبر في الحركة ووضوح أفضل للصور المتحركة.

  • في الألعاب

يُعد معدل التحديث عاملًا مهمًا بشكل خاص في الألعاب، حيث يمكن أن يساعد في تحسين تجربة اللعب بشكل كبير. بالنسبة لألعاب الفيديو ذات الحركة السريعة، مثل ألعاب إطلاق النار من منظور الشخص الأول أو ألعاب السيارات، يمكن أن يؤدي معدل تحديث أعلى إلى تقليل التأخير وتحسين الدقة، مما يجعل اللعب أكثر سلاسة وسهولة. 

  • في مقاطع الفيديو

يمكن أن يحسن معدل التحديث أيضًا تجربة مشاهدة مقاطع الفيديو. بالنسبة لمقاطع الفيديو عالية الدقة أو مقاطع الفيديو التي تحتوي على الكثير من الحركة، يمكن أن يؤدي معدل تحديث أعلى إلى تحسين الوضوح والسلاسة، مما يجعل المشاهدة أكثر متعة. 

  • في الاستخدام العام

حتى في الاستخدام العام، يمكن أن يكون لمعدل التحديث تأثير إيجابي على تجربة الاستخدام اليومية. على سبيل المثال، يمكن أن يؤدي معدل تحديث أعلى إلى تحسين سلاسة التمرير في المتصفح أو تحسين وضوح النص في البرامج المكتبية. 

  • معدلات التحديث الشائعة

تتراوح معدلات التحديث الشائعة للشاشة من 60 هرتز إلى 240 هرتز. يعد معدل التحديث 60 هرتز هو المعيار الأساسي في معظم الشاشات الحديثة، ولكنه قد لا يكون كافيًا لتوفير تجربة مرئية ممتازة في التطبيقات التي تتطلب رسومات متحركة سريعة.

تتوفر الشاشات ذات معدلات التحديث الأعلى، مثل 120 هرتز أو 144 هرتز أو 240 هرتز، بشكل متزايد. توفر هذه الشاشات تجربة مرئية أفضل بشكل ملحوظ، ولكنها قد تكون أكثر تكلفة من الشاشات ذات معدلات التحديث المنخفضة.

الفرق بين معدل تحديث الشاشة المختلف

تختلف معدلات تحديث الشاشة بين الأجهزة المختلفة وتتراوح من 60 هرتز إلى 240 هرتز. وفي هذا السياق، سنسلط الضوء على الفرق بين معدلات تحديث الشاشة المختلفة وتأثيرها على تجربة الاستخدام.

60 هرتز

هذا هو معدل التحديث القياسي للأجهزة الإلكترونية مثل أجهزة التلفزيون والهواتف الذكية. يوفر تجربة مشاهدة جيدة ، ولكن قد لا يكون مناسبًا للألعاب أو التطبيقات التي تتطلب حركة سلسة.

90 هرتز

يوفر هذا معدل التحديث حركة أكثر سلاسة من 60 هرتز. إنه خيار جيد للألعاب والتطبيقات التي تتطلب حركة سلسة.

120 - 144 هرتز

يوفر هذا معدل التحديث حركة أكثر سلاسة من 90 هرتز. إنه خيار جيد للألعاب والتطبيقات التي تتطلب حركة سلسة للغاية.

240 هرتز

يوفر هذا معدل التحديث حركة أكثر سلاسة من 120 هرتز. إنه خيار جيد للألعاب التنافسية والتطبيقات التي تتطلب حركة سلسة للغاية.

فيما يلي بعض الفوائد التي يمكن أن تحصل عليها من استخدام شاشة ذات معدل تحديث أعلى:

1. سلاسة الحركة

معدل تحديث الشاشة يؤثر بشكل كبير على سلاسة حركة العناصر على الشاشة. عندما يكون معدل تحديث الشاشة أعلى، يتم تحديث الصور بشكل أسرع وأكثر سلاسة. هذا يعني أن الألوان والمقاطع المتحركة ستظهر بوضوح أكبر وستكون الحركة أكثر روعة ووضوحًا. ومن الناحية العكسية، عندما يكون معدل تحديث الشاشة منخفضًا، قد يظهر تقطيع في الحركة وعدم سلاسة في الصور، مما يمكن أن يؤثر سلبًا على تجربة المستخدم.

2. استجابة الشاشة

معدل تحديث الشاشة له تأثير مباشر على استجابة الشاشة لإشارات المستخدم. عندما يكون معدل تحديث الشاشة أعلى، فإن الشاشة تتفاعل بسرعة أكبر لمدخلات المستخدم، مما يجعل التفاعل مع النظام أكثر سلاسة وسرعة. ومن الجانب الآخر، إذا كان معدل تحديث الشاشة منخفضًا، قد يشعر المستخدم بتأخر في الاستجابة من قبل النظام، وهو أمر يمكن أن يكون مزعجًا ويقلل من تجربة الاستخدام.

3. جودة الصورة

معدل تحديث الشاشة يؤثر أيضًا على جودة الصورة المعروضة. في العادة، كلما زاد معدل تحديث الشاشة، زادت جودة الصورة ودقتها. هذا يعني أن التفاصيل ستكون أكثر وضوحًا والألوان ستكون أكثر ثراءً. ولكن مع ذلك، فإن تحديث الشاشة بمعدلات عالية قد يتطلب أجهزة ذات مواصفات متقدمة لتشغيل الألعاب أو مقاطع الفيديو عالية الدقة.

كيفية قياس معدل تحديث شاشة الحاسوب

قياس معدل تحديث الشاشة مهم أيضًا في الألعاب والتطبيقات التي تتطلب رسومات متحركة سريعة وانتقالات سلسة. عند لعب ألعاب الفيديو، فإن شاشة بمعدل تحديث عالي ستعرض الحركة بوضوح أكبر وتخلق تجربة لعب أكثر سلاسة وواقعية.

من أجل اختبار معدل تحديث الشاشة ، يمكن استخدام أداة اختبار معدل تحديث شاشة الحاسوب للتحقق من معدل تحديث الشاشة.

تعليقات