بريد الجزائر يقدم إعتذار لزبائنه ويوضح سبب تأخر الطرود

 بريد الجزائر، كمؤسسة حكومية مسؤولة عن خدمات البريد والتوصيل في البلاد، يعتبر ركيزة هامة في حياة المواطنين والشركات على حد سواء. إلا أنه في الآونة الأخيرة، شهدت خدمة توصيل الطرود تأخيرًا ملحوظًا بسبب نقل مركز الطرود البريدية من ميناء الجزائر إلى مركب ساحة الشهداء بالعاصمة. تتجاوز هذه التأخيرات الطبيعية التي يمكن أن تحدث في عملية النقل، مما تسبب في إزعاج بعض الزبائن وتأثير سلبي على سمعة بريد الجزائر. يعتذر بريد الجزائر لزبائنه على هذا التأخير ويعمل جاهدًا لتحسين الخدمة في المستقبل.

بريد الجزائر يقدم إعتذار لزبائنه ويوضح سبب تأخر الطرود

كما اعتذرت مؤسسة بريد الجزائر، لزبائنها على تأخير الطرود البريدية التي تم تسجيلها في الفترة الأخيرة.

وأوضحت المؤسسة، في بيان لها، أن هذا التأخير ناتج عن نقل مركز الطرود البريدية (CPX) من ميناء الجزائر نحو مركب ساحة الشهداء بالعاصمة.

وأضافت المؤسسة أنها تدرك مدى أهمية توصيل الطرود في الوقت المحدد، وأنها تعمل على تسوية الوضعية في أسرع وقت ممكن.

وأكدت المؤسسة أنها ستبذل كل جهودها لضمان توزيع سريع وفعال للطرود البريدية.

وجاء في البيان: "نحيط زبائننا الأكارم علمًاء أنه على إثر نقل مركز الطرود البريدية CPX من الجزائر ميناء نحو مركب ساحة الشهداء بالعاصمة. قد تم تسجيل عدة اختلالات في عملية توزيع وتوصيل الطرود. ونحن ندرك اتم الإدراك مدى الدقة التي يكتسيها توصيل الطرود الخاصة بكم. إذ نتقدم إليكم باعتذارنا الخالص والصادق عقب الإزعاج المسبب. كما يدعوكم بريد الجزائر إلى الاطمتنان كونه سيبذل كل جهوده لتسوية هذه الوضعية ولضمان توزيع سريع وفعال للطرود الخاصة بكم. ونحن كلنا عزم على إرضاء زبائننا وعلى تحقيق أعلى المعايير الني تقتضيها الخدمات. وأخيرا نتقدم إليكم زبائننا الأكارم بخالص شكرنا نظير تفهمكم و صبركم خلال هذه الفترة الانتقالية."

وجاء هذا النقل بهدف تحديث وتطوير البنية التحتية للمؤسسة، وتحسين جودة الخدمات المقدمة للزبائن.

ولكن، تسبب هذا النقل في تسجيل بعض التأخيرات في توصيل الطرود البريدية، الأمر الذي أثار استياء بعض الزبائن.

وتعهدت مؤسسة بريد الجزائر بمعالجة هذه التأخيرات في أسرع وقت ممكن.

تعليقات